افکار نیوز- ان باحثین فی جامعة شیکاغو وجدوا أن الذین ولدوا بین شهری سبتمبر / أیلول ونوفمبر / تشرین الثانی من العام ١٨٨ حتى العام ١٨٩٥ زادت أرجحیة عیشهم لمائة عام، مقارنة بمن ولدوا فی مارس / آذار. لکن معنى هذه النتائج ما زال غیر واضح.


تنقل قناة المنار عن موقع هیلثدای نیوز الأمیرکی ان الباحثالمسؤول عن الدراسة لیونید غافریلوف إن النتائج تظهر أهمیة البیئة التی تحیط بالأم عند الحمل، وأهمیة البیئة التی تحیط بالمولود لاحقاً وقت نموه. وأضاف غافریلوف أن ظروف عیش الطفل قد یکون لها آثار طویلة الأمد على صحته لاحقاً فی حیاته وعلى طول عمره.


وشملت الدراسة ١٥٧۴ شخصاً مئویاً فی الولایات المتحدة، ووجدت أن الذین ولدوا بین سبتمبر / أیلول ونوفمبر / تشرین الثانی کانت فرصة عیشهم إلى مائة عام أکبر بنسبة ۴ % ممن ولدوا فی مارس / آذار.

وقال الباحثون إن الأمراض الفصلية قد تكون هي السبب الكامن وراء هذا الاختلاف.