ويقول جيمس غرين، مصمم هياكل الطائرات البريطاني، وأحد مهندسي شركة "إيكو بك": "تساعد هذه الحاويات في وضع أساس المنزل، ويتم تجميع باقي هيكل المنزل من حولها."

ویأمل غرین أن تغیر " إیکو باک " مفهوم السکن فی الحاویات من خلال سکن اقتصادی فی متناول أیدی الجمیع.

وتحدثماثیو کوتس، المهندس المعماری الأمریکی، عن مزایا هذه الفکرة قائلاً: " إن فکرة غرین لها مزایا مختلفة عن مساکن الحاویات التقلیدیة، فهذه فکرة جیدة للسکن فی حالات الطوارئ، ویسهل شحنها إلى موقع البناء بکمیات کبیرة، ویمکن تجمیعها بشکل سریع، والأهم من ذلک أن هذا النوع من البناء لا یحتاج إلى تصمیم ثابت، ویمکن بناؤه فوق الأسطح العادیة أو الخرسانیة. "

ویقول روبرت کروننبیرغ، أستاذ العمارة فی جامعة لیفربول البریطانیة: " إن هذا النوع من المبانی یدفع بالتصمیم المعماری إلى الأمام، فالمواد سابقة التصنیع وسیلة رائعة وسریعة فی تصمیم المبانی ویجعلها أکثر اقتصادیة، کما أنه یعد محاولة لإیجاد وسائل جدیدة تجعل الإسکان الاقتصادی أکثر رفاهیة، المهم فی النهایة جودة المواد التی یتم استخدامها، وجودة البناء ذاته، وکیفیة التوافق بین کل جزء والأخر، والتأکد من أن جمیعها یعمل بشکل جید. "

ویدرس کوتس حالیاً مدى حاجة السوق لهذه المبانی الجدیدة ذات الطابقین والثلاثة طوابق، على مساحة ١٣ متر مربع، والتی تبلغ کلفة تشییدها بین ٨ ألفا و١ ألف دولاراً. وتعتزم شرکة " إیکو باک "، طرح نمازج للسوق الدولی.

ومن المتوقع أن تبدأ شركة "إيكو باك" تنفيذ المرحلة الثانية من مشروعها بمساعدة منظمة أمريكية غير ربحية، ووضع نموذج أولي يعمل بشكل كامل، ومن المقرر أن يتم الانتهاء منه في ربيع عام ٢ ١٣.