قالت الشركة القابضة للغازات الطبيعية، إن كميات الغاز التى تحصل عليها محطات الكهرباء سجلت أرقاما قياسية وغير مسبوقة على مدار الثلاث الماضية، مع ارتفاع حجم الطلب بصورة مرتفعة فى السوق تجاوزت ٩٢ مليون متر مكعب من الغاز.

وقال محمد شعیب رئیس الشرکة، إن الکهرباء تحصل على ۶٥% من کمیات الغاز التى یتم ضخها یومیا فی الشبکة القومیة للغازات، بالإضافة إلى١٩ ألف طن مازوت یومیا، لتصل الکمیات إلى ١١١ ملیون قدم مکعب یومیا وقود مکافئ.

وأشار إلى إن مستویات ضخ الغاز للمحطات تجاوزت الأربعاء للمرة الأولى حاجز ال٩٥. ٥ ملیون متر مکعب، مشیراً إلى أن هذه الأرقام غیر طبیعیة أو صحیة بالنسبة لکیفیة استخدام الغاز فی محطات الکهرباء، مشیراً إلى ضرورة مراجعة نمط الاستهلاک الحالى والذی یمثل عبئًا کبیرًا على قطاع البترول، وعلى منظومة توزیع الغاز فی مصر، خاصة أن کل حقول البترول تعمل بأقصى طاقة.

وأضاف أنه للمرة الأولى یتعدى حجم الطلب الإضافی للکهرباء حاجز ال٣ آلاف میجاوات، لیصل إلى ٢٧ و٢٨ ألف میجاوات یومیًا، تتطلب کمیات ضخمة من الوقود المکافىء.

من جانبه قال المهندس خالد عبد البدیع رئیس شرکة «جاسکو» للغازات الطبیعیة،

إن الفترة المقبلة تتطلب ضرورة توجیه الدولة للمستثمرین والشرکات، وحثهم على استخدام طاقات بدیلة ومتجددة تقلل من الطلب المرتفع على الکهرباء وبالتالی الغاز، بالإضافة إلى ترشید الاستهلاک خاصة فی فترات الذروة.

وقال عبد البديع، إنه لا بد من الاعتماد فى توليد الكهرباء على الطاقات الجديدة والمتجددة، بالإضافة إلى ترشيد استهلاك الطاقة وإعطاء الأولوية فى استخدامات الغاز الطبيعي للصناعات ذات القيمة المضافة، وفى مقدمتها البتروكيماويات والأسمدة.