اعلن وزير الخارجية الاسترالي بوب كار ان استراليا وقعت اتفاقية لتزويد الامارات العربية المتحدة بمعدات نووية، لتصبح بذلك اول بلد في الشرق الاوسط يشتري اليورانيوم من استراليا.

وفی بیان، قال کار الذی وقع الخمیس هذا الاتفاق فی ابوظبی مع نظیره الاماراتی الشیخ عبد الله بن زاید آل نهیان، ان " اجراءات صارمة للسلامة ستطبق ".

واضاف ان هذه الاجراءات تشمل " التعامل بدون خطر وبامان مع المواد المشعة وقیودا على اعادة التصدیر وضمانات حول استخدام هذه المعدات لغایات سلمیة ".

ولم تکشف ای معلومات عن حجم المبیعات او اسعارها.

وابرمت استرالیا فی الماضی اتفاقات مماثلة مع دول اخرى بینها الولایات المتحدة وکندا وکوریا الشمالیة والصین.

واعلنت الامارات منتصف تموز / یولیو بدء اعمال بناء اثنین من اربعة مفاعلات نوویة کلف بها کونسورسیوم کوری جنوبی فی ابوظبی، عى امل انتاج کهرباء من الطاقة النوویة فی ٢ ١٧.

وتسعى الامارات الغنیة بالنفط والتی تملک اکثر من ثمانیة بالمئة من الاحتیاطات النفطیة العالمیة، الى الحد من الاعتماد على المحروقات لانتاج الکهرباء على ضوء توقعات بنمو الطلب ثلاثة اضعاف بین ٢ ٧ و٢ ٢ .

وکانت الامارات اعلنت فی نهایة کانون الاول / دیسمبر ٢ ٩ انها اوکلت الى کونسورسیوم بقیادة شرکة کیبکو الکوریة الجنوبیة الحکومیة بناء اربعة مفاعلات نوویة بقیمة ٢ , ۴ ملیار دولار.

ويضم هذا الكونسورسيوم كيبكو وشركات كورية جنوبية منها سامسونغ وهيونداي ودوسان هيفي انداستريز، وكذلك المجموعتين الاميركية وستنغهاوس واليابانية توشيبا.