قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم السبت إن روسيا لم تبرم اتفاقا لمنح الرئيس السوري بشار الاسد اللجوء "ولا تفكر حتى في ذلك."

ولم تصل تصریحات لافروف الى حد اعتبارها بیانا بأن روسیا لن تبحثاستقبال الاسد لکنها من أقوى المؤشرات حتى الآن على أن موسکو لا تخطط لعمل ذلک.

وعندما سئل عن تقاریر اعلامیة بأن روسیا مستعدة لمنح الاسد حق اللجوء قال لافرف للصحفیین " قلنا علنا أکثر من مرة إننا حتى لا نفکر فی ذلک. "

وقال لافروف للصحفیین على متن طائرة متجهة الى موسکو من منتجع سوتشی المطل على البحر الاسود حیثاجتمع الرئیس فلادیمیر بوتین مع وزیر الخارجیة الیابانی " لا یوجد اتفاق او تفکیر بشأن هذه المسألة. "

أضاف قائلا " هذا استفزاز من جانب اولئک الذین یریدون القاء کل اللوم فیما یحدثفی سوریا علینا وعلى الصین. "

وجدد لافروف تصریحات لبوتین ومسؤولین روس آخرین بأن موسکو لیس لها علاقة خاصة بالحکومة السوریة فیما یشیر الى انه قد یکون من المعقول بدرجة أکبر ان تأخذه دولة غربیة.

وقال " لسنا أقرب اصدقاء النظام السوری ولم نکن کذلک. أفضل اصدقائه فی اوروبا. "

وتقول روسيا انها لا تدعم الاسد وستقبل أن يترك السلطة في انتقال سياسي يقرره الشعب السوري لكن تنحيه يجب ألا يكون شرطا مسبقا ويجب ألا يطاح به من السلطة بواسطة قوى خارجية