قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن مصر وافقت على إبقاء معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة مفتوحا لمدة ١٢ ساعة يوميا عوض ثماني ساعات وهو ما أكدته السلطات المصرية.

وقال رئیس وزراء حکومة حماس فی قطاع غزة إسماعیل هنیة إنه بالإضافة إلى السماح ببقاء الحدود مفتوحة لأربع ساعات إضافیة وافقت مصر على زیادة عدد الفلسطینیین المسموح لهم بالعبور بنحو الثلثإلى ١٥ یومیا.

وأکد مسؤول مصری القرار لکنه قال إن تنفیذه سیستغرق بعض الوقت حتى یکون المعبر جاهزا للتعامل مع زیادة حرکة المرور.

ویأتی هذا القرار کثمرة للقاء الذی جمع مؤخرا بالقاهرة هنیة بالرئیس المصری محمد مرسی حیثبحثالطرفان سبل تخفیف معاناة سکان قطاع غزة المحاصر.

وستکون المرة الأولى التی یفتح فیها المعبر لهذا العدد من الساعات منذ ٢ ٥ عندما کانت إسرائیل لا تزال تحتل قطاع غزة قبل أن تسحب قواتها ومستوطنیها فی ذلک العام. وبعد أن سیطرت حماس على غزة عام ٢ ٧ شددت إسرائیل حصارها للقطاع وأبقت مصر معبر رفع مغلقا معظم الوقت رغم بدء تشغیله بصورة محدودة فی ٢ ٩.

وفی تطور ذی صلة قال مصدر قریب من الاجتماع لوکالة الأنباء الفرنسیة إنه تم خلال اللقاء ' التوافق على عدة تسهیلات للفلسطینیین فی قطاع غزة منها دراسة الحالات المدرجة(الفلسطینیون الممنوعون أمنیا من السفر) بهدف إیجاد حلول لها، إضافة إلى زیادة کمیات الوقود القطری الخاص بمحطة تولید الکهرباء فی غزة '.

وأشار المصدر إلى أن هنية 'أكد للرئيس مرسي حرص حكومته على ضبط الحدود مع إخواننا في مصر' لافتا إلى أن الاجتماع تطرق أيضا إلى الوضع الأمني في سيناء حيث أكد هنية للرئيس المصري أن 'أمن مصر من أمننا'.