نفت القاهرة ان يكون الرئيس المصري الجديد محمد مرسي الاتي من صفوف الاخوان المسلمين بعث رسالة الى الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز بشان عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية. وصرح ياسر علي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بأنه "فيما يتعلق بما نشر مؤخرا عن ارسال الرئيس محمد مرسى رسالة شكر إلى الرئيس الاسرائيلي فإن رئاسة الجمهورية تنفى ما نشر فى هذا الصدد" كما اوردت وسائل الاعلام الحكومية الاربعاء.

وکانت وسائل إعلام إسرائیلیة ذکرت أن مرسی أرسل برقیة شکر لنظیره الإسرائیلی ردا على تهنئته بحلول شهر رمضان " تمنى فیها أن یتم بذل المزید من الجهد من أجل إعادة المسیرة السلمیة فى الشرق الأوسط، إلى مسارها الصحیح لتحقیق الأمن والاستقرار لجمیع شعوب المنطقة " کما ذکر مکتب بیریز فی بیان.

وكان بيريز، حائز جائزة نوبل للسلام عام ١٩٩٤ بعث برسالة تهنئة الى مرسي عقب انتخابه في يونيو الماضي. كما بعث اليه برقية ثانية بمناسبة حلول شهر رمضان في ٢ يوليو. وجاء في بيان مكتب بيريز ان مرسي كتب في رسالته للرئيس الاسرائيلي "تلقيت بعميق الشكر تهنئتكم بقدوم شهر رمضان المبارك". وقد اثار تولي اول رئيس اسلامي لمصر مخاوف في اسرائيل على مستقبل معاهدات السلام التي ابرمت بين الدولتين الجارتين في العام ١٩٧٩.