أعلن أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون الخميس استقالة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية كوفي أنان من منصبه.



وقال بان فی بیان " أعلن بأسف عمیق استقالة مبعوثالأمم المتحدة والجامعة العربیة المشترک الى سوریة السید کوفی أنان ". وأضاف " إن أنان أبلغنی وأمین عام الجامعة العربیة نبیل العربی، عن نیته بعدم تجدید تفویضه عند انتهاء مدته فی ٣١ آب / أغسطس ٢ ١٢ ".



وأعرب بان عن شکره العمیق لأنان على جهوده الشجاعة التی بذلها کمبعوثمشترک فی سوریة.
وقال " إنه عمل ضمن التفویض الذی أعطی له من قبل الجمعیة العامة وبالتعاون مع مختلف الدول الأعضاء. لقد عملنا عن کثب معاً خلال الأشهر الماضیة، وإننی مدین له ولفریقه على کل ما حاولوا تحقیقه ".



وأشار بان إلى أنه یجری مشاورات مع الجامعة العربیة للنظر فی تعیین خلف لأنان بشکل سریع " بإمکانه القیام بهذا الجهد المهم فی صنع السلام ". وقال إن " دائرة العنف فی سوریة متواصلة. والید ممدودة للابتعاد عن العنف لصالح الحوار والدبلوماسیة کما نصّت علیه خطة النقاط الست "، مضیفاً أن " قوات الحکومة والمعارضة لا تزالان تواصلان إظهار التزامهما بالاعتماد على مزید من العنف ".
وأشار إلى أن الانقسامات فی مجلس الأمن أصبحت بحد ذاتها عائقاً أمام الدبلوماسیة، جاعلة عمل أی وسیط أصعب بکثیر.



وجدد تأکیده على التزام الأمم المتحدة بالمضی قضماً عبر الدبلوماسیة لإنهاء العنف والتوصل إلى حل بقیادة سوریة یتلاقى وطموحات الشعب الدیمقراطیة الشرعیة.



وقال إن "هذا يمكن أن ينجح فقط، وبالتأكيد أي جهد لتحقيق السلام يمكن أن يزدهر، عندما تلتزم الأطراف اللاجئة إلى العنف بحزم بالحوار، وعندما يتوحد المجتمع الدولي بقوة في دعمه".