وغاب المنتخب المصري عن الشوط الأول للمباراة بشكل شبه كامل، في الوقت الذي تمكن فيه المنتخب البرازيلي من تسجيل ثلاثة أهداف، ليتحول ايجابيا أداء الفراعنة في الشوط الثاني ليسجل هدفين قبل نهاية عمر المباراة.

ویدین المنتخب البرازیلی هذا الفوز للاعبیه، رافائیل دا سلیفا الذی أفتتح التسجیل فی الدقیقة ١۶، واللاعب دامیاو الذی عزز النتیجة بهدف ثانی فی الدقیقة ٢۶ قبل أن ینهی اللاعب نیمار الشوط الأول بتسجیله للهدف الثالثفی الدقیقة ٣ من عمر المباراة.

وعلى صعید منتخب الفراعنة، تمکن اللاعب محمد أبو تریکة من تقلیص الفارق فی الدقیقة السابعة من الشوط الثانی للمباراة، لیعزز النتیجة زمیله اللاعب محمد صلاح الهدف الثانی فی الدقیقة ٣١ من زمن الشوط الثانی.

ويذكر أن المنتخب الياباني تمكن من تقديم مفاجئة كبيرة بعد تخطيه للمنتخب الإسباني بنتيجة هدف وحيد مقابل لا شيء، لتؤكد على أنه لا يمكن التنبؤ أبدا بنتائج المباريات التي تجمع فرقا كبيرة على المستوى الدولي.