وصف مساعد مدرب منتخب السنغال الأولمبي لكرة القدم أليو سيسي مباراة منتخبه أمس أمام الإمارات بأنها "أصعب من مبارتي بريطانيا والأوروغواي" معبرا عن سعادته بوصول منتخب بلاده الذي يشارك لأول مرة في تاريخه في الأولمبياد إلى ربع نهائي البطولة.

وتعادلت السنغال أمام الإمارات الأربعاء فی إستاد کوفنتری سیتی بنتیجة ١ - ١ لتضیف النقطة الخامسة إلى رصیدها فی المجموعة الأولى وتتأهل إلى المرحلة المقبلة، وإفتتح قائد المنتخب الإماراتی إسماعیل مطر التسجیل للأبیض فی الشوط الأول قبل أن یعادل موسى کوناتی النتیجة لمنتخب بلاده مطلع الشوط الثانی, لیضیف الهدف الرابع إلى رصیده وینفرد بصدارة قائمة هدافی البطولة حتى الآن.

وقال سیسی فی المؤتمر الصحفی بعد المباراة: " نحن سعداء وفخورون بهذه النتیجة، لم یتوقع أحد أن نتأهل إلى المرحلة المقبلة، إذ لعبنا أمام أفضل الفرق مثل الأوروغوای وبریطانیا, لکن هذه المباراة أمام الإمارات کانت الأصعب " وأضاف " تغلبنا على إسبانیا وسویسرا قبل أن نأتی إلى البطولة وبالتالی إمتلک اللاعبون ثقة کبیرة بأنفسهم، وکان لدیهم إیمان فی أذهانهم بأنهم فی لندن لأنهم تأهلوا بالفعل إلى هذه البطولة ".

وأشار سیسی(٣۶ عاما) الذی کان قائد منتخب السنغال فی موندیال ٢ ٢ الذی تأهلت فیه السنغال إلى ربع النهائی وإستطاعت التغلب على حاملة اللقب فرنسا بهدف دون رد فی المباراة الشهیرة، إن " هذه المجموعة من اللاعبین هی أفضل مجموعة تمتلکها السنغال فی الوقت الحالی وهناک جودة کبیرة بین هذه المجموعة, لم نکن مرشحین أبدا(للتأهل إلى ربع النهائی) لکن اللاعبون کانوا مدرکین بأنه یتطلب من الخصوم الکثیر حتى یتغلبوا علیهم ".

وتعادلت السنغال في المباراة الأولى أمام بريطانيا ١-١, وتغلبت على الأوروغواي ٢- قبل أن تتعادل مع الإمارات ١-١ وتتأهل رسميا إلى ربع النهائي, وحول ذلك أكد سيسي إن "المباريات الثلاثة التي لعبناها كانت بمثابة ثلاثة نهائيات في غضون ستة أيام, لكن كنا مستعدين لبذل ١١ % من مجهودنا أمام منتخبات كبيرة في عالم كرة القدم, وقد عملنا بجد على تكتيكاتنا وأظهرنا الكثير من التركيز والصبر أمامهم".