افکار نیوز -إن السمنة وارتفاع الکولسترول السیىء والعوامل الوراثیة هی من أهم العوامل المحفّزة على حدوثأمراض القلب والأوعیة الدمویة. لذا لا بد من التخلّص من الوزن الزائد والحرص على استقرار مجموع الکولسترول، بالاضافة إلى ممارسة الریاضة بانتظام.

کما تفید الجمهوریة بانها لکن هذه الأمور لیست وحدها کفیلة لتحسین الصحة، فمن المهم کذلک الحد من استهلاک الصودیوم، خصوصاً بعدما أظهرت دراسة نُشرت فی The British Medical Journal أن خفض کمیة الصودیوم یسهم بدوره فی خفض احتمال أمراض القلب والأوعیة الدمویة لنسبة تتراوح من ٢٥ إلى ٣ فی المئة. وهذه نسبة مهمة جداً ویجب معرفة کیفیة استغلالها لکسب صحتک والتغلّب على أخطر أنواع الأمراض على الاطلاق.

إن کنت لا تدرک کیف تتحکّم بکمیة الصودیوم التی تستهلکها یومیاً، اتبع إذاً التعلیمات التالیة:

١ - استخدام المواد الغذائیة الطازجة قدر المستطاع: فالمواد المصنّعة والمعلّبة تکون غنیة بالصودیوم، ولکن عند شراء أطعمة طازجة، ستستغنی عن کمیة کبیرة من الصودیوم. إضافة إلى ذلک، حاول أن تحضّر بنفسک الصلصات والشوربة، بدل اللجوء إلى تلک المعلّبة والتی تحتوی على کمیة هائلة من الصودیوم لا تخطر على البال.

٢ - عدم إضافة الملح أثناء الطبخ: فمعظم الأشخاص یضعون الملح فی المیاه المغلیة عند سلق الأرز أو المعکرونة مثلا، ویعاودون إضافة الملح عند سکب الطعام فی الطبق، ما یضاعف الکمیة التی یحصلون علیها. ویتمثّل الحل بالاکتفاء بوضع کمیة قلیلة جداً من الملح على الطعام الذی ستتناوله، وأفضل ما فی الأمر الاستغناء کلیاً عن الملح واستبداله بالأعشاب والبهارات الغنیة بفوائد صحّیة لا تثمّن.

٣ - اختیار الأطعمة الملائمة بحکمة: إختر الخضار المثلّجة الخالیة من الصلصة بدل الخضار المعلّبة. أما فی حال اضطررت لاستخدام هذه الأخیرة، فاختر المنتج الذی یحتوی على أقل کمیة ممکنة من الصودیوم. ولکی تتخلّص من أکبر قدر ممکن من هذا المعدن، احرص على غسل المواد الغذائیة المعلّبة.

۴ - البحثعن المنتجات القلیلة الصودیوم: وتحدیداً المنتج المدوّن علیه عبارة " Reduced Sodium " التی هی نفسها " Lower Sodium "، والتی قامت بتعدیلها هیئة الغذاء والدواء الأمیرکیة FDA. تعنی هذه العبارة أن المنتج یحتوی على کمیة صودیوم أقل بنسبة ٢٥ فی المئة مقارنة بالمنتج العادی. لذا وإن کنت ترید فعلاً خفض کمیة الصودیوم التی تستهلکها یومیا، ابحثإذاً عن المنتجات المدوّن على أغلفتها عبارة " قلیلة الصودیوم ".

لیس مطلوبا منک أن تمتنع کلیا عن الملح والمنتجات التی تحتویه، إنما أن تخفّض الکمیة التی تستهلکها والتی تکون مخفیّة فی منتجات عدیدة قد تجهلها مثل الکتشاب والخردل… ما قد یؤدی إلى رفع معدل ضغط دمک بسبب الکمیة الهائلة من الصودیوم التی تحصل علیها یومیا.

إلا أن أخذ الحذر والانتباه جيداً إلى الأغذية التي تتناولها والمنتجات التي تشتريها، سيحول دون الافراط في الصوديوم، لتحافظ بذلك على استقرار ضغط دمك وتقي نفسك من أمراض القلب والسكتات الدماغية وتربح حياة أطول وأكثر صحّة.